المعاينة أحدث التقنيات
المبادئ الأساسية في زراعة الشعر
لمحة تاريخية
 صور لبعض الحالات
 معلومات هامة
 أسئلة و أجوبة
 للاتصال بنا



69 rue de la Tour
75016 Paris
Tel : 01 40 72 89 10

أحــــــــدث   الـتـــقـــنـــيـــات

تختلف التقنيات الحديثة في مجال زراعة الشعر عن التقنيات التقليدية بعدة نقاط أساسية, أهمها كيفية استئصال الطعوم و كيفية زرعها.

 

الطريقة التقليدية في زراعة الشعر:

 

تعتمد هذه الطريقة على استئصال الطعوم مباشرة من المنطقة الخلفية للرأس بواسطة أداة حادة أسطوانية الشكل تدعى PUNCH   و تدور بواسطة محرك كهربائي مشابه لمثقب صغير، منها نحصل على طعوم أسطوانية كبيرة يقارب قطرها 4 مم، و تحتوي كل واحدة منها على 20 بصلة شعر حيث يتم إعادة زرعها بعد القيام بعمل ثقوب كبيرة في جلدة الرأس لمنطقة الصلع.

تترك هذه التقنية المؤلمة غالباً عدة آثار، خلف الرأس نجد ندبات دائرية كبيرة الحجم، في الأمام قشور كبيرة واضحة للعيان خلال عدة أسابيع بعد العملية. أما النتيجة فتكون بعيدة جداً عن المظهر التجميلي المرغوب لان الشعر ينمو بشكل حزم أشبه بشعر الدمى.

لهذه الأسباب، عانت عملية زراعة الشعر خلال سنوات عديدة من السمعة السيئة، للأسف ما زالت هذه التقنية ممارسة في عدة مراكز طبية غير متقدمة في هذا المجال.

و على العكس من الطريقة التقليدية فأن تقنية الطعوم الصغيرة ( Micro Graft. ) و تقنية الطعوم الدقيقة (Follicular Graft) تعطينا نتائج جيدة جداً.

في بعض الحالات المعينة يمكن الجمع بين تقنيتي الطعوم الصغيرة ( Micro Graft. ) و الطعوم الدقيقة (Follicular Graft) حيث أنهما طريقتين متكاملتين.

 

التقنيات الحديثة

 

 الاستئصال:

 

 منطقة الاستئصال غير ظاهرة للعيان.

لم يعد استئصال جذور الشعر من المنطقة الخلفية بواسطة الثقب إنما بأخذ شريط طويل ممتد بشكل أفقي حيث يبلغ عرضه 1 سم تقريباً و طوله عدة سنتيمترات بعد قص الشعر في هذه المنطقة بطول 1 مم تقريباً.

بعد ذلك نقوم بإغلاق الشق بواسطة خيط جراحي ( قابل للامتصاص)، نحصل بذلك على ندبة صغيرة مغطاة بالشعر المجاور و غير ظاهرة للعيان.

يجري تقطيع الشريط المأخوذ إلى عدة طعوم صغيرة الحجم.

 

تحضير الطعوم:

 

.A    تقنية الطعوم الصغيرة متعددة البصلات ( Micro Graft):

        

         نقوم بتجزئة الشريط المأخوذ بواسطة أداة خاصة مسجلة عالمياً باسم Microtome ou             Hairtome تعمل بشكل آلي،  نحصل بواسطتها خلال عدة دقائق على مئات من الطعوم الصغيرة      ( 3ـ4 شعرات في الطعم الواحد ) متماثلةً في الحجم و الشكل. و ذلك بحد ذاته يعتبر تقدماً كبيراً.

 

تم اختراع هذه الأداة المبتكرة في المركز الطبي A Best Hair ، و عُرضت لأول مرة في المؤتمر

العالمي للهيئة الدولية لجراحة الشعر التعويضية   ( I.S.H.R.S.)  الذي عقد في Toronto في كندا عام 1994، حالياً يستخدم كبار جراحي زراعة الشعر في العالم هذه الأداة يومياً.

تسمح هذه الأداة إذا تم استعمالها بالطريقة الجيدة باختصار زمن تجزئة الطعوم و بالتالي تقصير زمن العملية مما يعطي أهمية كبيرة لراحة المريض، و تكون الطعوم الناتجة متماثلة في الحجم، وذات نوعية جيدة، وبدون أي ضرر ببصلات الشعر.

لكن للأسف، إذا كانت هذه الطريقة الآلية تعطينا طعوم صغيرة ( 3ـ4 شعرات ) فهي لا تمكننا من الحصول على طعوم دقيقة ( أحادية الشعرة أو Follicular Graft) التي هي أصغر حجماً.

 

 

  .B تقنية الطعوم الدقيقة (أحادية الشعرة أو Follicular Graft):

        

         في هذه التقنية يقوم فريق من المساعدين المدربين خصيصاً لهذه المهمة الدقيقة جداً على تجزئة الشريط المستأصل يدوياً على طاولة خاصة، حيث يقومون بتجزئته إلى أجزاء صغيرة و منها إلى أجزاء أصغر فأصغر حتى الحصول على وحدة جرابية تدعى طعم دقيق، و يحتوي على شعرة واحدة أو شعرتين أو نادراً 3 شعرات كما هي في الحالة الطبيعية.

أصبحت هذه المرحلة الدقيقة جداً ممكنة بفضل تقنية الضوء الراجع التي تسمح بتمييز الجذور الصغيرة التي لا يمكن مشاهدتها بالعين المجردة أو بالإضاءة العادية، وبواسطتها يمكننا رؤية حتى جذور الشعر الأبيض، و بالتالي لا يوجد أي تبذير.

 

 

الخلاصة:

 

الطعم الصغير ( Micro Graft): هو طعم يحتوي على 3ـ4 شعرات.

 

الطعم الدقيق ( Follicular Graft ):  هو طعم يحتوي على شعرة واحدة أو شعرتين و نادراً 3 شعرات.

 

 

تحضير منطقة الصلع:

        

         في كلا التقنيتين يتم تحضير منطقة الصلع بالطريقة ذاتها.

هذه المرحلة مهمة جداً حيث أنها ستحدد نوعية النتيجة النهائية، فنقوم بعمل عدة شقوق صغيرة جداً في جلدة الرأس في منطقة الصلع تدعى Micro slit   يتراوح عرضها حوالي 1 مم، ذلك بواسطة أداة صغيرة ( شفرة دقيقة أو مخرز دقيق). إن دقة حجم الشقوق في منطقة الصلع تمنع حدوث أي نزيف خلافاً للطريقة التقليدية. يتميز تحضير الشقوق الصغيرة بهذه الطريقة بعدم الإضرار بجذور الشعر الأولي الموجود في منطقة الصلع على النقيض من استعمال أشعة الليزر ( التي ما زالت مستعملة في عدة مراكز طبية ! ) فهي تحرق جذور الشعر و خاصةً عندما نريد زيادة غزارة الشعر الخفيف.

من البديهي أن تحضير هذه الشقوق لا يتم بطريقة عشوائية:

         ـ يجب توجيه هذه الشقوق حسب محور معين مع الأخذ بعين الاعتبار جهة نمو الشعر المزروع.

         ـ يجب مراعاة ترتيباً معيناً للشقوق في المنطقة الجبهية بحيث يكون ترتيباً عشوائياً و ليس بشكل خط مستقيم، و ذلك لإعطاء نتيجة أكثر طبيعية.

         ـ يجب مراعاة مسافة معينة بين الشقوق حيث يعطي مظهراً طبيعياً لكثافة الشعر من الأمام إلى الخلف.

 

في تقنية الطعوم الدقيقة، نستطيع زيادة عدد الشقوق الصغيرة و تقريب المسافة بينها، فنحصل بذلك على غزارة أكثر في جلسة واحدة.

 

 

زرع الطعـوم:

        

إنها المرحلة الأخيرة من العملية.

في هذه المرحلة يتم زرع الطعوم واحداً تلو الأخر في الشقوق التي تم إعدادها، بواسطة أداة دقيقة جداً   ( micro pince أو HIP ). حيث نقوم بإدخال كامل الطعم في الشق بحركة خفيفة جداً، على عمق بضعة ملميترات بحيث لا يظهر إلا الجزء السطحي منه ( حوالي 1 مم).

في تقنية الطعوم الدقيقة، نفضل وضع الطعوم ذات الشعرة الواحدة في المنطقة الجبهية على شكل حدوة الحصان، لتكون النتيجة التجميلية أكثر طبيعية. و يتعلق ذلك بنوعية الشعر و لونه.

 

تتراوح مدة العملية من 2 ـ8 ساعات، و ذلك حسب عدد الطعوم المراد زرعها.

 

يمكننا الآن القيام بزراعة عدد كبير من الطعوم ( حتى 4000 طعم) ذات النوعية الممتازة في وقت قياسي بفضل نظام العمل المعلوماتي المبتكر في المركز A Best Hair   بالإضافة إلى مهارة            و سرعة الفريق.          

 

Copyright - abesthair - 2001-2006 - Sitemap - All rights reserved.